الشاعرة شيخة المطيرى:السوشيال ميديا منفذ للشعراء ولا تهدد عرض الكتاب الورقى

[ad_1]

قالت الشاعرة والكاتبة والإعلامية شيخة المطيرى، إن هناك عددا كبيرا من دور النشر تقلق من طباعة الشعر، لكن هناك دور نشر تبحث عن الشعر، وبالنسبة لى الأمر جميل فى ظل الفوضى التى نراها فى كتابة الرواية والقصة القصيرة، لأنه المحدودية تحيط الشعر بحالة جيدة ويبقى الشعر محافظ على هيبته، ولهذا أرى أن السوشيال ميديا منفذ جيد لنشر الشعر.


 


وأوضحت شيخة المطيرى في حوار خاص لـ “اليوم السابع”  خلال مشاركتها في مهرجان الشارقة القرائى للطفل، سوف ينشر لاحقًا حول اتجاه الشعراء لنشر قصائدهم على المنصات وهل يهدد ذلك  عرش الكتاب الورقى


 


قالت المطيرى:  المنصات لا تهدد عرش الكتاب الورقى، لأن المنصات لن تغنيك عن الكتاب الورقى، والشاعر فى نهاية الأمر سيقوم بتجميع قصائده ويضعها فى ديوان شعر، واليوم أصبح أمر الطباعة سهلا، فقد يستطيع الشاعر أن يصدر كتابه بشكل شخصى دون اللجوء إلى دار نشر، وهناك الكثيرون ينفذون ذلك، وعندما نعود للمعرفة الأولى لم يكن يوجد كتاب، حيث كانت الأشياء تكتب على الجلد أو البردى أو الجدران، ولكن أعود إلى ملاحظة ذكرها أحد الأشخاص قال : لاحظوا هذا الجيل الذى يحب اليوم القراء من خلال العالم الافتراضى إذا قرر أن يكون له كتاب فلن يتردد فى طباعته وسيحتفى بكتابه الورقى”، فهناك صحوة جديدة نحو الكتاب الورقى، وتحدث زيادة فى عدد دور النشر، والكل أصبح أن يحتفى بالكتاب ويتباهون بالمكتبات التى تضم مجموعة من الكتب فى منازلهم، فلا خوف على الكتاب الورقى.


 


وقالت : يجب على الأسرة ألا تفرض شيئا، فملاحظة الطفل فى موضوع الأكل شىء أساسى حتى ينمو، لكن إذا أرغمت الأسرة الطفل على الأكل فلن يأكل، فما بالك بالقراءة، فاليوم الفكرة هو إثارة الفضول لدى الأطفال، فكان والدى وهو باحث فى التاريخ، يخشى أن لا نقرأ وألا تكون لنا علاقة بالمكتبة وهو صاحب مكتبة تاريخية كبيرة، فكان يثير لدينا الفضول فيطلب منى أن أبحث عن قضية معينة فى كتاب الأعلام على سبيل المثال، وأنا طفلة ولم أعرف عن هذا الكتاب ولكن كرامتى لن تسمحلى أن أقول لا أعرف وكنت أذهب وأبحث عن كتاب الأعلام، وبدأت فى البحث إلى أن اكتشف شيئا فشئيا تركيب الكتاب وغيره من الكتب، فكانت تلك الطريقة بداية علاقتى بالكتب والمكتبة.


 

[ad_2]

المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق