أزمة ألبان الأطفال تتوالى فى أمريكا.. بايدن يسمح بالاستيراد وتشغيل مصنع متوقف

[ad_1]


أعلنت إدارة الرئيس الأمريكى جو بايدن عن خطوات لتخفيف النقص على مستوى البلاد فى ألبان الأطفال، بما فى ذلك إعادة فتح أكبر مصنع محلى وزيادة الواردات من الخارج تحت ضغط من الأباء والسياسيين.


 


وفقا لشبكة ايه بى سى، قالت إدارة الغذاء والدواء إنها تعمل على تبسيط عملية المراجعة الخاصة بها لتسهيل بدء الشركات المصنعة الأجنبية فى شحن المزيد من تركيبات ألبان الأطفال إلى الولايات المتحدة.


 


وقال روبرت كاليف مفوض إدارة الغذاء والدواء للصحفيين: “تتوقع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن الإجراءات والخطوات التي تتخذها مع مصنعي حليب الأطفال وغيرهم ستعنى المزيد والمزيد من الإمدادات فى الطريق أو على أرفف المتاجر تتحرك إلى الأمام”.


 


قال كاليف إن الولايات المتحدة ستعطى الأولوية للشركات التي يمكنها توفير أكبر الشحنات وإظهار الوثائق بسرعة بأن الحليب المتوافر آمن ومتوافق مع معايير التغذية الأمريكية، وتم وضع السياسة كإجراء مؤقت يستمر ستة أشهر.


 


جاء إعلان الواردات بعد وقت قصير من إعلان المنظمين أنهم توصلوا إلى اتفاق للسماح لشركة أبوت نيوتريشن بإعادة تشغيل مصنعها في ستورجيس بولاية ميشيجان، والذى تم إغلاقه منذ فبراير بسبب مشكلات التلوث.


 


بعد الحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء، قال أبوت إن الأمر سيستغرق ثمانية إلى عشرة أسابيع قبل أن تبدأ المنتجات الجديدة في الوصول إلى المتاجر، ووفقًا لمسؤولى الإدارة، فإن إدخال الواردات إلى سلسلة التوريد الأمريكية سيستغرق عدة أسابيع. من المتوقع أن تلبي المنتجات من أستراليا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة المعايير اللازمة للاستيراد.


 


ينبع النقص من استدعاء شركة أبوت لشهر فبراير والذى أدى إلى تفاقم الاضطرابات المستمرة فى سلسلة التوريد بين صانعى التركيبات، مما ترك خيارات أقل على أرفف المتاجر فى معظم أنحاء البلاد، أدى النقص إلى قيام تجار التجزئة بتحديد عدد الحاويات التى يمكن للعملاء شراؤها فى كل زيارة.


 


كجزء من سياسة الاستيراد الجديدة لإدارة الغذاء والدواء، قال المنظمون إن الشركات ستحتاج إلى تقديم وثائق عمليات التفتيش فى مصانعها.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق