اعرف كمية الماء اللازمة للحفاظ على رطوبتك خلال الموجة الحارة

[ad_1]


فهم أهمية الماء للحفاظ على الصحة خلال أشهر الصيف أمر بالغ الأهمية. يمكن أن يؤدي الجفاف إلى اختلال التوازن المعرفي، وضعف المرونة الجسدية، ومشاكل صحية أخرى، مما يجعل دليل ترطيب الجسم ضروريًا.


والماء من العوامل الرئيسية في الحفاظ على درجة حرارة الجسم المطلوبة خاصة خلال أشهر الصيف والموجات الحارة، وإذا افتقدت هذه العناصر قد يؤدى إلى أعراض مثل ضعف المرونة الجسدية، وانخفاض أداء الكلى، ونقص امتصاص العناصر الغذائية، وتدهور المفاصل، وغيرها، ولذلك من أجل الوقاية من خطر الإصابة بالجفاف، من المهم معرفة مقدار الماء الذى يجب عليك تناوله خاصة مع حرارة الصيف، وفقًا لتقرير موقع “تايمز أوف انديا”.


لماذا يعتبر الماء والكهارل أفضل أصدقاء لجسمك في الطقس الحار؟


من التنظيم الحراري إلى التخلص الفعال من النفايات الأيضية، ستعمل هذه المكونات على تقوية أنظمتك الداخلية للتكيف مع ظروف الحرارة القاسية، حيث تعمل المعادن مثل الكالسيوم والصوديوم والمغنيسيوم، من بين العديد من العناصر الأخرى، على تحفيز نقل النبضات الكهربائية التى تسهل أنشطة الأعصاب وتقلصات العضلات الضرورية، إنها تحافظ على قوتك العضلية الطبيعية ووظائفك العصبية، مما يضمن عدم تعطل قدراتك الحركية والإدراكية.


لذلك فإن تناول كمية كافية من الماء، يمنع جسمك من ارتفاع درجة حرارته للسيطرة على حالات الإرهاق الجسدي خاصة في ظروف الموجات الحارة، حيث أن السوائل مثل الماء هي وسيلة الجسم لنقل الهرمونات الأساسية والفيتامينات والمعادن والأكسجين إلى الخلايا.


يشير التقرير إلى أن تناول الماء باستمرار يضمن عدم تعفن النفايات الأيضية فى أمعائك، كما أنه يطرد السموم من الجسم وينظف الجهاز الهضمي، وهذا يؤثر بشكل إيجابي على صحة الدماغ والقلب والأوعية الدموية والرئتين.


ما هي الشوادر ؟


الشوارد هى المكونات الدافعة التى تنظم توازن السوائل بين الخلايا وأعضاء الجسم، يضمن تحقيق هذا التوازن الحمضى القاعدى المثالي أن تكون أنشطتك الأنزيمية والتمثيل الغذائي في حالة جيدة.


ولا ننسى أن الماء والكهارل يعززان أيضًا الحفاظ على حجم الدم وضغطه، والتفاعلات الكيميائية الحيوية داخل الخلايا، ومجموعة كبيرة من العمليات الجسدية المعقدة.


ما هي كمية الماء التي يجب أن تشربها في الموجات الحارة وخلال أشهر الصيف؟


تختلف الإجابة على هذا السؤال بناءً على مستويات نشاطك والظروف المناخية القريبة ووزن جسمك، ببساطة، بذل المزيد من النشاط البدني يعني فقدان المزيد من الماء، وهذا يتطلب تناول كمية أكبر من الماء، وبالمثل، فإن ارتفاع درجات الحرارة “الموجات الحارة” تزيد من إنتاج العرق، مما يستلزم تناول المزيد من السوائل، كما أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة وزن الجسم يحتاجون أيضًا إلى تناول المزيد من الماء للحفاظ على رطوبتك والوقاية من الجفاف.


كمية الماء الموصى بها للرجال: 3.7-4 لتر يوميًا شاملة جميع السوائل بما فيها الماء.


كمية الماء الموصى بها للنساء: 2.7-3 لتر يوميًا شاملًا كافة السوائل.


بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تمارس نشاطًا بدنيًا معتدلًا، أضف 0.5-1 لترًا إضافيًا من الماء لكل ساعة من التمارين، أما بالنسبة لأولئك الذين لديهم مستويات نشاط أعلى من المعتاد، أضف 1-1.5 لترًا من الماء الإضافي لكل ساعة من التمارين المكثفة.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top