كويكب ضخم بحجم ساعة بيج بن يدنو من الأرض لمسافة أقرب من القمر

[ad_1]

أفاد علماء الفلك بأن كويكبًا ضخمًا حجمه ثلاثة أضعاف ذلك الذي فجر النوافذ في تشيليابينسك بروسيا في عام 2013، سيمر بالقرب من الأرض على بعد نصف المسافة إلى القمر يوم السبت 25 مارس، وفقًا لتقرير RT. 


 


ولحسن الحظ فإن الكويكب المعروف باسم 2023 DZ2 سيمر بكوكبنا بشكل آمن، بسرعة 17426 ميل في الساعة (28044 كم / ساعة)، وفقًا لموقع EarthSky.


 


وسيكون مراقبو السماء الذين يملكون تلسكوبات 15 سم أو أكبر، قادرين على رؤية صخرة الفضاء بداية من مساء الجمعة 24 مارس، من نصف الكرة الشمالي.


 


وحاليا صخرة الفضاء التي يطلق عليها اسم 2023 DZ2، يصل قطرها إلى 305 قدما (93 مترا) بينما يبلغ ارتفاع ساعة بيغ بن 315 قدما (96 مترًا).


 


وسيقترب 2023 DZ2 من الأرض في الساعة 19:51 بتوقيت غرينتش (15:51 بتوقيت شرق الولايات المتحدة)، على مسافة 107500 ميل (173000 كيلومتر).


 


وسيبدو الكويكب وكأنه نجم بطيء الحركة فوق الأفق الجنوبي الشرقي، شرق كوكبة الجبار وكوكبة الكلب الأكبر وكوكبة الكلب الأصغر، وفقا لـ EarthSky.


 


واكتشف علماء الفلك الكويكب لأول مرة في مرصد لا بالما في جزر الكناري في فبراير 2023، ووفقا لـ EarthSky. ونظرا لأنه يعبر مدار الأرض، يُعرف الكويكب بأنه من فئة أبولو.


 


وعلى الرغم من أن الأصل الدقيق لـ 2023 DZ2 غير معروف، إلا أن معظم الكويكبات القريبة من الأرض هي من السكان الأصليين لحزام الكويكبات بين المريخ والمشتري والتي تم طردها من مداراتها النموذجية من خلال التفاعلات مع كوكب المشتري، وفقا لموسوعة العلوم الفيزيائية والتكنولوجيا.


 


وإذا اصطدم 2023 DZ2 بالأرض، فمن المحتمل أن يتسبب ذلك في أضرار جسيمة ولكن لحسن الحظ، سيبقى الكويكب على بعد نحو 107500 ميل (173000 كيلومتر) من الأرض، وفقا لمشروع التلسكوب الافتراضي.


 


وبالنظر إلى ما هو معروف عن مدار 2023 DZ2 في الوقت الحالي، هناك احتمال واحد من كل 430 بأن يصطدم بالأرض في 27 مارس 2026. ومع ذلك، وفقا لـ EarthSky، من المحتمل أن يختفي هذا الاحتمال الطفيف حيث يتعلم علماء الفلك المزيد عن مسار الكويكب. وتدور صخرة الفضاء حول الشمس كل 3.17 سنة.


 


 

[ad_2]

المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق